Pages

قطة وكلب.. وصراع الأسماء

قطة وكلب.. وصراع الأسماء


الباحث: أشرف السيد الشربينى
http://fad-fadah.blogspot.com


عندما تصادف فتاة وتصفها بإنها قطة أو غزالة.. فإنها تكون سعيدة جداً بهذه التسميات.. ولكن إذا قلت لها يا كلبة أو حمارة فإنها حتماً ستتضايق.. كذلك الأمر مع البنين وليس البنات فقط.. فلماذا لم نتضايق من قطة وغزالة وتضايقنا من كلب وحمار.. مع أنهم كلهم فى النهاية حيوانات.. وإذا قلنا بأن الكلب ياتى بمرض الكلب.. فالقطة أيضاً لها داء ينتقل للإنسان إذا ما قد خربشته..
هل تعلم أن تربية البنت للقطط فى المنزل يمكن أن يؤدى إلى أن يمنعها من الإنجاب.. وهو من الأمراض التى تنقلها القطط للإنسان؟؟
هذا عن الوصف بالحيوانات.. ومع ذلك فالأمر تطور إلى أكثر من وصف بل أصبح إسماً أيضأ.. فتجد شخصاً يـُسمى بالقط.. وشخصاً آخر يـُسمى بالبغل.. وشخصاً ثالثاً يـُسمى غزال.. وهكذا..
وبعد أن كان الإنسان مكرماً عن سائر المخلوقات بما فيها الحيوانات.. ضاقت الأسماء على الإنسان حتى أصبح يتسمى بأسماء الحيوانات..
وكما يحدث الأمر مع الحيوانات.. يحدث أيضاً مع الديانات.. فنجد أننا نحن المسلمين لا نتسمى بأسماء: مايكل وميخائيل وميكائيل مع أنها أسماء ملائكة.. كما لا نتسمى بإسم مثل دانيال وصموئيل مع أنها أسماء أنبياء بل نكاد لانسمع عنهم من الأساس.. وكذلك نجد المسيحيين لا يتسمون بأسماء نبى الإسلام وصحابته مثل محمد وعلى وعمر وعمرو.. مع انها أسماء لها معانى جيدة.. فمحمد من الحمد وعلى من العلاء.. وهكذا.
صراع الأسماء قضية لطالما شغلتنى كثيراً.. أسماء كثيرة نتسمى بها نهين بها أنفسنا مثل أسماء الحيوانات.. وأسماء أخرى نخاف الإقتراب منها لأنها أصبحت حكراً ووصفاً لجماعة دينية بعينها..
متى يزول الصراع بين الأسماء؟؟؟ ونتوحد تحت أسماء جميلة نعلو بها من شأن الإنسان بدلاً من إختيار أسماء نهين بها أنفسنا؟؟؟
●▬▬▬▬●۩۞۩●▬▬▬▬●
الأحد 22 أغسطس (آب) 2010م